القائمة الرئيسية
الصفحة الرئيسية للمجلة »
موقع الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني »
المحاضرات والدروس العلمية »
الخطب المنبرية الأسبوعية »
القناة العلمية »
فهرس المقالات »
فتاوى الشيخ الجديدة »
برنامج الدروس اليومية للشيخ »
كيف أستمع لدروس الشيخ المباشرة ؟ »
خارطة الوصول للمسجد »
تزكيات أهل العلم للشيخ ماهر القحطاني »
اجعلنا صفحتك الرئيسية »
اتصل بنا »
ابحث في مجلة معرفة السنن والآثار »
ابحث في المواقع السلفية الموثوقة »
لوحة المفاتيح العربية
البث المباشر للمحاضرات العلمية
دروس الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله والتي تنقل عبر إذاعة معرفة السنن والآثار العلمية حسب توقيت مكة المكرمة حرسها الله :: الجمعة|13:00 ظهراً| كلمة منهجية ثم شرح كتاب الضمان من الملخص الفقهي للعلامة الفوزان حفظه الله وشرح السنة للبربهاري رحمه الله :: السبت|19:00| شرح كشف الشبهات للإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :: الأحد|19:00 مساءً| شرح العقيدة الطحاوية لأبي العز الحنفي رحمه الله :: الاثنين|19:00 مساءً| شرح سنن أبي داود السجستاني:: الثلاثاء|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام مسلم بن الحجاج وسنن أبي عيسى الترمذي رحمهما الله :: الأربعاء|19:00 مساءً| شرح الموطأ للإمام مالك بن أنس رحمه الله :: الخميس|19:00 مساءً| شرح صحيح الإمام البخاري رحمه الله
 
جديد فريق تفريغ المجلة

محاضرة علمية جديدة [ البدعة في الدعاء والذكر ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة علمية جديدة [ منكرات إجازة الصيف ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة جديدة [ زيغ القلوب ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ المرء على دين خليله ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة جمعة [ الصحة والفراغ ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [صلاة الكسوف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: تفريغ [مسؤولية الأمة في حفظ الأمن ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة منهجية قيمة [ الإنكار على القصاصين ] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: محاضرة قيمة [تأديب الأبناء عند السلف] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] :: خطبة قيمة [لا يضركم من ضل إذا اهتديتم] للشيخ ماهر القحطاني حفظه الله [انقر هنا] أخبـار المجلـة


العودة   مجلة معرفة السنن والآثار العلمية > السـاحة الإســلاميـــة > منبر البدع المشتهرة
البحث English مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
نود التنبيه على أن مواعيد الاتصال الهاتفي بفضيلة الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني حفظه الله، ستكون بمشيئة الله تعالى من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى الثانية عشرة والنصف ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، وفي جميع أيام الأسبوع عدا الخميس و الجمعة، آملين من الإخوة الكرام مراعاة هذا التوقيت، والله يحفظكم ويرعاكم «رقم جوال الشيخ: السعودية - جدة 00966506707220».

جديـد المجلـة 📕 ليس في البدع شيء صغير صغارها يؤول إلى كبارها [ ٦ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          سبحان الله القادر على كل شيء امرأة تلد أربعين ولدا مرة واحدة (الكاتـب : أم سمية - )           »          📕 نصيحة من حذيفة رضي الله عنه للقراء المعتنين بحفظ كتاب الله وتجويده [ ٥ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 الأمور التي تدفع العبد للعمل بالعلم الذي يتعلمه في الحلقات [ ٤ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 أثر حكيم ابن حزام في زلة العالم [ ٣ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 المندس في الصف السلفي من رحمة الله بهذه الأمة أنه يفضح [ ٢ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          📕 هل يدخل في الأصاغر ( المتعالمون ) [ ١ ] (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          فوائد منتقاة في العقيدة والمنهج حلقات معرفة السنن لشيخنا ماهر حفظه الله ( ٦٢ ) (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )           »          فوائد منتقاة في العقيدة والمنهج حلقات معرفة السنن لشيخنا ماهر حفظه الله ( ٦١ ) (الكاتـب : أبوأيمن الجزائري - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-10-2008, 03:17AM
ماهر بن ظافر القحطاني ماهر بن ظافر القحطاني غير متواجد حالياً
المشرف العام - حفظه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الدولة: جدة - حي المشرفة
المشاركات: 5,146
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى ماهر بن ظافر القحطاني إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى ماهر بن ظافر القحطاني إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ماهر بن ظافر القحطاني
31 رفع اليدين قبيل تكبيرة الإحرام ودبر الصلاة بعد السلام وفي الجمعة لغير استسقاء بدعة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد
فاعلم رحمك الله أن من السنة في الدعاء رفع اليدين واستقبال الوجه ببطونهما وذلك من أسباب قبول

الدعاء ولعل الحكمة في رفع اليدين إظهار الإفتقار والتذلل والخضوع لله عز وجل بالجوارح ليكون

أدعى لانقياد القلب ويقينه وتوكله وحسن ظنه بإجابة ربه سبحانه وذلك معن العبادة إذ أن الدعاء هو ا

لعبادة كما جاء في سنن الترمذي من حديث النعمان بن بشير مرفوعا 0


فإن الله لايستجيب من قلب غافل لاه

بل من القلب المستيقن بموعود ربه القائل وقال ربكم أدعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جنهم داخرين

روى الترمذي في جامعه من طريق صَالِحٌ الْمُرِّيُّ عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ عَنْ أَبِي

هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لَا

يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاهٍ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ غَرِيبٌ لَا نَعْرِفُهُ إِلَّا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ

وهذا إسناد ضعيف من أجل صالح المري وهو ضعيف ولكن له شاهد عند الإمام أحمد هو به حسن من طريق ابْنُ لَهِيعَةَ حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ عَمْرٍو عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الْقُلُوبُ أَوْعِيَةٌ وَبَعْضُهَا أَوْعَى مِنْ بَعْضٍ فَإِذَا سَأَلْتُمْ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَيُّهَا النَّاسُ فَاسْأَلُوهُ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَجِيبُ لِعَبْدٍ دَعَاهُ عَنْ ظَهْرِ قَلْبٍ غَافِلٍ


ومما يدل على أن رفع اليدين من أسباب قبول الدعاء مارواه الترمذي عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ اللَّهَ حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِي إِذَا رَفَعَ الرَّجُلُ إِلَيْهِ يَدَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا خَائِبَتَيْنِ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ

وقد رفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه في عدة مواضع كثيرة كما قال الحافظ بن حجر في الفتح كمقبرة البقيع وفي إستسقاء وهو يخطب الجمعة وكذلك وهو يستسقي عند أحجار الزيت بغير صلاة ولاخطبة وخروج مع جموع الناس بل منفردا
وقد ثبت رفع ابن مسعود يديه في قنوت الوتر
ولكن لم يحدث أنس خادمه أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه إلا في الإستسقاء وذلك بحسب ماشاهد أوعلى تلك الصفة التي رآه يرفع يديه بها وهي أن يرفع يديه حتى يتبين بياض إبطيه
روى البخاري في صحيحه عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَرْفَعُ يَدَيْهِ فِي شَيْءٍ مِنْ دُعَائِهِ إِلَّا فِي الِاسْتِسْقَاءِ وَإِنَّهُ يَرْفَعُ حَتَّى يُرَى بَيَاضُ إِبْطَيْهِ

وأحيانا يتوجه ببطون كفيه إلى الأرض عند الإستسقاء كما روى أبوداود في سننه بسند صحيح
عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَسْتَسْقِي هَكَذَا يَعْنِي وَمَدَّ يَدَيْهِ وَجَعَلَ بُطُونَهُمَا مِمَّا يَلِي الْأَرْضَ حَتَّى رَأَيْتُ بَيَاضَ إِبِطَيْهِ

وإن كان الرفع لليدين لايغني في إجابة الدعاء ممن مطعمه حرام ومشربه حرام وغذي بالحرام
كما روى مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لَا يَقْبَلُ إِلَّا طَيِّبًا وَإِنَّ اللَّهَ أَمَرَ الْمُؤْمِنِينَ بِمَا أَمَرَ بِهِ الْمُرْسَلِينَ فَقَالَ يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ وَقَالَ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِيَ بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ


فكل ذلك يدل على أصل مشروعية رفع اليدين في الدعاء وأنه من أسباب القبول ولكن كل موضع ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا فيه ولم يرفع يديه كقوله قبيل النوم اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك أو لم يجعله سببا لرفع اليدين سبب كقبيل تكبيرة الإحرام والسلام من الصلاة والفراغ منها
والطواف حول الكعبة وبعد صلاة الفجر والعصر وفي خطبة الجمعة في غير استسقاء والدعاء في المجلس جماعيا بغير قنوت وتر أو نازلة

فرفع اليدين في مثل تلك المواطن بدع وكل بدعة ضلالة وليس في البدع شيء حسن فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

وإنما انتشر الرفع لليدين بين الناس في تلك المواطن المحدثة لجهلهم بالسنة وتقليدهم بعضهم بعضا وانصرافهم عن طلب العلم وقلة من ينشر السنن بين الناس وينكر البدع


ومما يدل على التغليظ على من رفع يديه في موطن لم يتخذه النبي صلى الله عليه وسلم سببا لرفع اليدين
مارواه مسلم في صحيحه عَنْ عُمَارَةَ بْنِ رُؤَيْبَةَ قَالَ رَأَى بِشْرَ بْنَ مَرْوَانَ عَلَى الْمِنْبَرِ رَافِعًا يَدَيْهِ فَقَالَ قَبَّحَ اللَّهُ هَاتَيْنِ الْيَدَيْنِ لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَزِيدُ عَلَى أَنْ يَقُولَ بِيَدِهِ هَكَذَا وَأَشَارَ بِإِصْبَعِهِ الْمُسَبِّحَةِ

ولقد رأيت القاريء المشهور عبدالله بصفر يوما يطوف حول الكعبة رافعا يديه فقلت له وقد اقتربت منه في الطواف هل ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رفع يديه في مثل هذا الموطن وذلك يعني عندي ولاشك أنه إذا لم يثبت فسينسحب عليه إنكار ذلك الصحابي الجليل عمارة بن رؤسيبة على بشر بن مروان ولايصح الإستدلال بعموم إن الله يستحي إذا رفع العبد إليه يديه أن يردهما صفرا
لأن الصحابي لم يستدل بهذا العموم في ذلك الموضع الخاص وهو خطبة الجمعة مادام أن النبي صلى الله عليه وسلم السباق لكل خير وخير الهدي هديه لم يفعل إلا في الإستسقاء

ومع ذلك استدل بعموم ذلك الحديث عبدالله بصفر وذلك خطأ لأننا نقول له حينئذ هل ترفع يديك قبيل السلام من الصلاة مع كونه موضع خاص يستجاب فيه الدعاء حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيه ثم ليتخير من المسألة ماشاء أي بعد التشهد والصلاة الإبراهيمية

فإذا قال لاترفع فلنسأل أيضا وهل ترفع بين السجدتين عند قول رب اغفر لي رب اغفرلي فإذا قال لاترفع قلنا وكذلك عند الفطر في الصوم وقول المفطر ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله
فإذا قال لاترفع اليدين في تلك المواضع كلها قلنا لماذا فإذا قال لأنه لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه فيه وهذا هو الحق الذي ينبغي أن ينسحب القول به في كل صورة ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا فيه أو أنه لم يجعل موضعا خاصا كخطبة الجمعة أو انقضاء الصلاة أو قبيل تكبيرة الإحرام سببا لذلك فيكون فعل ذلك بتلك الأسباب والمواضع من محدثات الدين وشر الأمور محدثاتها كما كان النبي صلى الله عليه وسلم ينبه على ذلك في كل خطبة تحذيرا للأمة من خطر البدعة ويكرر عليهم ذلك وما ذلك إلا لأن البدعة كما قال الفضيل ابن عياض أحب إلى إبليس من المعصية لأن العاصي يتوب والمبتدع لايتوب 0فإنه يعتقد أنه يتقرب ببدعته وضلالته إلى علام الغيوب
ولذلك جاء عند الطبراني مرفوعا إن الله احتجر التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع بدعته

كما في صحيح مسلم من حديث عائشة من طرق ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ رَجُلٌ مِنْ قُرَيْشٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَيْسِ بْنِ مَخْرَمَةَ بْنِ الْمُطَّلِبِ أَنَّهُ قَالَ يَوْمًا أَلَا أُحَدِّثُكُمْ عَنِّي وَعَنْ أُمِّي قَالَ فَظَنَنَّا أَنَّهُ يُرِيدُ أُمَّهُ الَّتِي وَلَدَتْهُ قَالَ قَالَتْ عَائِشَةُ أَلَا أُحَدِّثُكُمْ عَنِّي وَعَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْنَا بَلَى قَالَ قَالَتْ لَمَّا كَانَتْ لَيْلَتِي الَّتِي كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهَا عِنْدِي انْقَلَبَ فَوَضَعَ رِدَاءَهُ وَخَلَعَ نَعْلَيْهِ فَوَضَعَهُمَا عِنْدَ رِجْلَيْهِ وَبَسَطَ طَرَفَ إِزَارِهِ عَلَى فِرَاشِهِ فَاضْطَجَعَ فَلَمْ يَلْبَثْ إِلَّا رَيْثَمَا ظَنَّ أَنْ قَدْ رَقَدْتُ فَأَخَذَ رِدَاءَهُ رُوَيْدًا وَانْتَعَلَ رُوَيْدًا وَفَتَحَ الْبَابَ فَخَرَجَ ثُمَّ أَجَافَهُ رُوَيْدًا فَجَعَلْتُ دِرْعِي فِي رَأْسِي وَاخْتَمَرْتُ وَتَقَنَّعْتُ إِزَارِي ثُمَّ انْطَلَقْتُ عَلَى إِثْرِهِ حَتَّى جَاءَ الْبَقِيعَ فَقَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ


الشاهد(((((


ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ )))


ثُمَّ انْحَرَفَ فَانْحَرَفْتُ فَأَسْرَعَ فَأَسْرَعْتُ فَهَرْوَلَ فَهَرْوَلْتُ فَأَحْضَرَ فَأَحْضَرْتُ فَسَبَقْتُهُ فَدَخَلْتُ فَلَيْسَ إِلَّا أَنْ اضْطَجَعْتُ فَدَخَلَ فَقَالَ مَا لَكِ يَا عَائِشُ حَشْيَا رَابِيَةً قَالَتْ قُلْتُ لَا شَيْءَ قَالَ لَتُخْبِرِينِي أَوْ لَيُخْبِرَنِّي اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ قَالَتْ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي فَأَخْبَرْتُهُ قَالَ فَأَنْتِ السَّوَادُ الَّذِي رَأَيْتُ أَمَامِي قُلْتُ نَعَمْ فَلَهَدَنِي فِي صَدْرِي لَهْدَةً أَوْجَعَتْنِي ثُمَّ قَالَ أَظَنَنْتِ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ قَالَتْ مَهْمَا يَكْتُمِ النَّاسُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ نَعَمْ قَالَ فَإِنَّ جِبْرِيلَ أَتَانِي حِينَ رَأَيْتِ فَنَادَانِي فَأَخْفَاهُ مِنْكِ فَأَجَبْتُهُ فَأَخْفَيْتُهُ مِنْكِ وَلَمْ يَكُنْ يَدْخُلُ عَلَيْكِ وَقَدْ وَضَعْتِ ثِيَابَكِ وَظَنَنْتُ أَنْ قَدْ رَقَدْتِ فَكَرِهْتُ أَنْ أُوقِظَكِ وَخَشِيتُ أَنْ تَسْتَوْحِشِي فَقَالَ إِنَّ رَبَّكَ يَأْمُرُكَ أَنْ تَأْتِيَ أَهْلَ الْبَقِيعِ فَتَسْتَغْفِرَ لَهُمْ قَالَتْ قُلْتُ كَيْفَ أَقُولُ لَهُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ قُولِي السَّلَامُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ وَيَرْحَمُ اللَّهُ الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنَّا وَالْمُسْتَأْخِرِينَ وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لَلَاحِقُونَ




وأما المقابر فثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه في الزيارة التي هي بغرض الدعاء لهم


وأما بعد الدفن فأمرهم أن يسألوا له التثبيت لأنه يسأل ولم يأمرهم أن يرفعوا أيديهم أو يجتمعوا عليه ويدعوا وهم يؤمنون رافعي أيديهم كما شاهدت بعض أهل البدع يحرضون الناس على أن يصنعوا ذلك في مقبرة البقيع في المدينة وهو لايخشلى من لعنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يدعو لتلك المدثة بعد كل دفن يشهده حتى أصبح معروفا عند من يزور مقبرة البقيع شاهدا الدفن تابعا للجنازة
فقد روى البخاري في صحيحه

عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ مَا عِنْدَنَا شَيْءٌ إِلَّا كِتَابُ اللَّهِ وَهَذِهِ الصَّحِيفَةُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةُ حَرَمٌ مَا بَيْنَ عَائِرٍ إِلَى كَذَا مَنْ أَحْدَثَ فِيهَا حَدَثًا أَوْ آوَى مُحْدِثًا فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ لَا يُقْبَلُ مِنْهُ صَرْفٌ وَلَا عَدْلٌ وَقَالَ ذِمَّةُ الْمُسْلِمِينَ وَاحِدَةٌ فَمَنْ أَخْفَرَ مُسْلِمًا فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ لَا يُقْبَلُ مِنْهُ صَرْفٌ وَلَا عَدْلٌ وَمَنْ تَوَلَّى قَوْمًا بِغَيْرِ إِذْنِ مَوَالِيهِ فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ لَا يُقْبَلُ مِنْهُ صَرْفٌ وَلَا عَدْلٌ

قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ وهو البخاري عَدْلٌ فِدَاءٌ


فيتبين مما تقدم من البحث في رفع اليدين والضابط في ذلك وادلة ذلك صحة ماذهب إليه شيخ الإسلام أو غيره من جعل انقضاء الصلاة والفراغ منها سببا لرفع اليدين والدعاء بعد السلام كما يفعله اليوم من لاعلم له بدعة لاأصل لها


وقد شاع بين كثير من العوام المسح على الوجه بعد الفراغ من الدعاء باليدين وتنطع بعض الأعاجم جدا في هذه البدعة حتى صاروا بعد الدعاء يمسحوا أعينهم ويقبلوا أصابعهم أو أيديهم وكل ذلك من البدع قال بن عبدالسلام لايمسح وجهه بعد الدعاء إلا جاهبل وقال بن تيمية ذلك بدعة وهو الحق لأن النبي صلى الله عليه وسلم دعى في عدة مواضع ورفع يديه ولم يثبت أنه مسح على وجهه بهما بعد الفراغ من الدعاء فمن فعل ذلك بعد انقضاء صلاته فرع يديه واعتاده ومسح فقد جمع بين بدعتين محدثتين وشر الأمور محدثاتها

وأما الحديث الوارد في المسح على الوجه باليدين بعد الدعاء فض
عيف الإسناد فقد خرجه أحمد بن حنبل وأبوداود السجستاني من طريق عَنْ حَفْصِ بْنِ هَاشِمِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ عَنِ السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا دَعَا فَرَفَعَ يَدَيْهِ مَسَحَ وَجْهَهُ بِيَدَيْهِ قَالَ عَبْد اللَّهِ ولد الإمام أحمد
وَقَدْ خَالَفُوا قُتَيْبَةَ فِي إِسْنَادِ هَذَا الْحَدِيثِ وَأَحْسِبُ قُتَيْبَةَ وَهِمَ فِيهِ يَقُولُونَ عَنْ خَلَّادِ بْنِ السَّائِبِ عَنْ أَبِيهِ

قلت وحفص بن هاشم مجهول
وله شاهد عند ابن ماجة من طريق صَالِحِ بْنِ حَسَّانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ الْقُرَظِيِّ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَعَوْتَ اللَّهَ فَادْعُ بِبُطُونِ كَفَّيْكَ وَلَا تَدْعُ بِظُهُورِهِمَا فَإِذَا فَرَغْتَ فَامْسَحْ بِهِمَا وَجْهَكَ

وإسناده ضعيف جدا ففيه صالح بن حسان وهو متروك كما قاله الحافظ بن حجر ولايصلح شاهدا له
وقال الألباني في الإرواء ولايتقوى الحديث بمجموع طرقه



والحمدلله الذي هدانا للسنة وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله قال الإمام أحمد وإن الرجل ليدخل الجنة بتمسكه بالسنة وقال الإمام مالك السنة سفينة نوح من ركبها نجا ومن تركها غرق 0
__________________
ماهر بن ظافر القحطاني
المشرف العام على مجلة معرفة السنن و الآثار
maher.alqahtany@gmail.com
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-01-2009, 11:21PM
ماهر بن ظافر القحطاني ماهر بن ظافر القحطاني غير متواجد حالياً
المشرف العام - حفظه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الدولة: جدة - حي المشرفة
المشاركات: 5,146
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى ماهر بن ظافر القحطاني إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى ماهر بن ظافر القحطاني إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ماهر بن ظافر القحطاني
افتراضي

لازم هذا القول أنه لابأس برفع اليدين قبيل السلام في الصلاة
فإذا قلت نعم لاترفع قلت مالدليل هل نفي فإذا قلت لم ينفى ولكن لم ينقل رجعت عن قولك


وآمل أن لايكتب زياني في هذا المنتدى فيبدو أنه ليس من أهل العلم بالسنة
__________________
ماهر بن ظافر القحطاني
المشرف العام على مجلة معرفة السنن و الآثار
maher.alqahtany@gmail.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13-10-2009, 11:24PM
عبدالرحمن بن سعيد العثمان عبدالرحمن بن سعيد العثمان غير متواجد حالياً
عضو مشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 24
افتراضي

جزاك الله خير وبارك في علمك...
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin®, Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd